منتدى اللاجئين الفلسطينيين

منتدى يهتم بالشؤون الفلسطينية
 
HomeSearchRegisterLog in



@ اختر من القائمة القسم التي ترغب بزيارته @

Latest topics
»  ارسل خبر
Mon Dec 01, 2014 9:18 pm by Admin

» ارسل خبر
Mon Dec 01, 2014 9:17 pm by Admin

» شائعات تؤدي الى نزوح في التعمير.. واعتصام لانصار الاسير في عبرا
Sun Aug 18, 2013 11:40 pm by Admin

» بهية الحريري: بحثت مع لجنة المتابعة الفلسطينية الوضع في المخيم/ إذا كان مخيم عين الحلوة بخير فصيدا بخير
Sun Aug 18, 2013 11:39 pm by Admin

» فلسطينيي فرنسا يتنشقون عبير فلسطين من مارون الراس وبوابة فاطمة
Sun Aug 18, 2013 6:51 pm by Admin

» اطلاق حملة إغاثية في مخيم عين الحلوة لإفطار عدد من العائلات
Mon Jul 15, 2013 6:05 pm by Admin

» عين الحلوة: الفلسطينيون ليسوا بخير
Mon Jul 08, 2013 8:20 pm by Admin

» المبادرة الشعبية في مخيم عين الحلوة تلتقي بالجبهة الشعبية
Mon Jul 08, 2013 1:15 am by عفاف19

» وقفة تضامنياً للفصائل الوطنية والاسلامية في مخيم عين الحلوة وحماس المقاومة خياراً وحيداً لتحرير فلسطين
Mon Jul 08, 2013 1:11 am by عفاف19

» الفنانة الفلسطينية ميرنا ناصر عيسى ابنة مخيم عين الحلوة -الف مبروك
Sat Mar 09, 2013 7:12 pm by Admin

» لا بنى تحتية في عين الحلوة
Sat Mar 09, 2013 6:29 pm by Admin

» نساء عين الحلوة في زيتونة نانوم
Sat Mar 09, 2013 6:27 pm by Admin

» اللجنة الشعبية لعين الحلوة تبدأ بتحديث شبكة التوتر العالي في المخيم
Sat Mar 09, 2013 6:26 pm by Admin

» ابن مخيم عين الحلوة يحصل على الدرجة الأولى في جامعة راس الخيمة للعلوم الطبية في الامارات
Sat Mar 09, 2013 6:24 pm by Admin

» مركز التضامن الاجتماعي يقدم مساعدات للاجئين من سوريا
Mon Feb 25, 2013 7:44 pm by Admin

» الاحمد و اللينو سويا برعاية عزام
Mon Feb 25, 2013 7:40 pm by Admin

» انتقل الى رحمة الله تعالى الشهيد رياض مطر (ابو احمد) في سوريا
Wed Feb 20, 2013 10:29 pm by Admin

» المقدح وضع النازحين الفلسطينيين من سوريا الى عين الحلوة بالسيء للغاية
Mon Feb 18, 2013 8:47 pm by Admin

» القيادات الفلسطينية وراء انفجارات عين الحلوة
Mon Feb 18, 2013 8:43 pm by Admin

»  5 قنابل ،إطلاق نار وجريح في عين الحلوة
Mon Feb 18, 2013 8:42 pm by Admin

» جنازة الشاب سامر الحطيني في مخيم عين الحلوة _ 30 صورة
Mon Feb 18, 2013 2:47 am by Admin

» اللواء المقدح و عدد من اعلاميي عين الحلوة في جولة تفقدية للنازحين من سوريا
Mon Feb 18, 2013 2:44 am by Admin

» مخيم عين الحلوة من الجهاد للاسرى
Mon Feb 18, 2013 2:42 am by Admin

»  وفاة الشاب سامر الحطيني في مخيم عين الحلوة
Sat Feb 16, 2013 6:39 pm by Admin

» جمعية تجار عين الحلوة : لن نصمت بعد اليوم
Sat Feb 16, 2013 6:36 pm by Admin

Log in
Username:
Password:
Log in automatically: 
:: I forgot my password
ساهم معنا في نشر الموضوع
Who is online?
In total there is 1 user online :: 0 Registered, 0 Hidden and 1 Guest

None

Most users ever online was 19 on Thu Oct 06, 2011 8:04 am
زوارنا
اطبع هذه الصفحة
اطبع هذه الصفحة

Share | 
 

 سوق عين الحلوة: مقصد الجوار وعامل ازدهار الحركة التجارية

View previous topic View next topic Go down 
AuthorMessage
Admin
المدير
المدير


عدد المساهمات : 2668
نقاط : 7948
السٌّمعَة : 18
تاريخ التسجيل : 2011-06-20
العمر : 19

الاوسمة
 :

PostSubject: سوق عين الحلوة: مقصد الجوار وعامل ازدهار الحركة التجارية    Tue Sep 18, 2012 5:31 pm



عين
الحلوة، أو عاصمة الشتات الفلسطيني، كما يسميها البعض، تفور وتمور، حتى
تكاد تخالها جبلاً تتكسّر كل الأمواج عند قدميها، في العام 1982، وبالتحديد
في الاجتياح الصهيوني للبنان، وعندما وصل جيش الاحتلال الصهيوني إلى بيروت
وحاصرها، بقيت عين الحلوة صامدة، شامخة، وبأفراد قليلين من المقاتلين
صمدت.. ثلاثة وعشرين يوماً، رغم القصف الشديد وآلة الحرب الصهيونية المدمرة
التي ما أبقت حجراً فوق حجر
.




قبل
الاجتياح ـ ورغم حداثة سني أيامها ـ إلا أنني ما زلت أذكر كيف كنا نخرج من
المنزل للتوجه إلى سوق المخيم، وبالتحديد إلى دكان أبو غالب، لشراء علكة
أو شوكولا. كانت الثورة الفلسطينية «بعزِّها» آنذاك، وانعكس ذلك «بحبوحة»
على أهل المخيم والجوار
.

ولكن
ما أود أن أصل إليه من هذه المقدمة أن «سوق المخيم» الممتد من أول الشارع
التحتاني، إلى آخر الشارع الفوقاني كان منظماً جداً، ولم يكن أحد يلاحظ
وجود عربات خضار في وسط الطريق، أو امتدادات «لبسطات» الخضار من اليمين
واليسار، كما هو حاصل في هذه الأيام
.

ويعتبر
سوق المخيم، مقصداً لأهالي المخيم ومناطق الجوار «تعمير المخيم، صيدا،
أهالي درب السيم، مغدوشة، الغازية..»، وتتعزز هذه الحركة بشكل كثيف أو
تتراجع تبعاً للظروف الأمنية في المخيم، أو للإجراءات المتخذة تشديداً أو
تخفيفاً على مداخله، مما ينعكس سلباً أو إيجاباً على البائعين في السوق
.

مقصد الجوار

ويقصد
السوق من غير أهل المخيم لرخص الأسعار وتدنيها قياساً على الأسعار الغالية
التي تباع فيها الخضار والفواكه والحاجيات الأخرى خارج المخيم
.

وفي
تجربة جديدة من نوعها وتعبّر عن مدى الثقة؛ افتتح أحد تجار حسبة صيدا
ويدعى أبو أحمد، محلاً أول سوق الخضار مع شريك له من المخيم. ويعتبر أبو
أحمد أن محله هذا سيكون فيه «بيع أكثر، وربح أكيد
».

ورغم
هذا الكلام والفعل من خارج أبناء المخيم، فإن المفارقة، أن جميع الذين
يمتلكون محالاً تجارية في سوق الخضار يشتكون من قلة البيع، والعديد منهم أو
لنقل أكثرهم، قاموا بتأجير محالهم للعمال السوريين، بمبالغ تتراوح ما بين
300 و400 دولار أمريكي في الشهر الواحد
.

«زحف»

ويجد
المرء في سوق المخيم كل ما يطلبُ، فالمنطقة شعبية، وذات كثافة سكانية
عالية بما يسمح بتبادل أطراف العملية التجارية بكل سهولة وَيُسْر؛ عرض
وطلب، وبيع وشراء. فيوجد محال لبيع الخضار والفواكه، والأدوات المنزلية،
والسمانة، وهذه الأخيرة «يسيطر عليها» بشكل رئيسي: الحاج الحيدري، الحاج
الصفوري، أبو غالب دياب.. كما توجد فيه محلات لبيع الألبسة والأحذية «بوتيك
العرايس، محلات عبد المجيد
..».

كما
أن زحف «البسطات» من داخل المحلات إلى خارجها، جعلها «تأكل» من الجهتين
أكثر من نصف الطريق، ويمكن للمرء أن يتخيل مع وجود العربات «تمر هندي
وجلاب، والقهوة والشاي...»، كيف يصبح الوضع؛ فأيام الآحاد والعطل «يقاتل
الإنسان وبشراسة» كي يستطيع التخلص من الحشود والمرور بأقل «الخسائر»
الممكنة
.

ويصف
البائع نزار عمله داخل السوق فيقول: «كنت أبيع على عربة لمدة عامين ومنذ
ثلاثة أشهر، استأجرت وأخي محلاً في السوق.. ولا أخفيك أنني بت أشعر
بالاستقرار أكثر. وأتمنى أن تزدهر الأعمال وتتحرك العجلة الاقتصادية بما
يخدم أبناء المخيم، ويخفف عنهم الضغوط الاقتصادية الكثيرة
».

ويقول
جاره محمد: «أن يجد الإنسان له موطىء قدم في السوق، فهذا أمر جيد، وأعتقد
أن الاهتمام بالسوق، وتنظيم حركة المشاة فيه، وتخفيف «العجقة»، أو تنظيمها،
يساهم بشكل كبير في زيادة الحركة. والحركة بركة وتجلب الفلوس
».

ونتيجة
للظروف الاقتصادية الصعبة، وحالة للبطالة المتفشية، فقد «تمدد» السوق،
وباتت محلات الخضار والألبسة تنتشر بكثافة في الشارعين الفوقاني والتحتاني.
وبات المرء يميز العديد من المحلات التي اكتسبت شهرة: «معرض فرهود
للأحذية، محلات الأسدي للألبسة
...».

معالجة

رغم
الصورة الإيجابية التي ظهرت وتعكس في جزء كبير منها حالة المخيم، إلا أن
مظاهر عديدة سلبية تبقى موجودة وبحاجة إلى معالجتها من قبل المعنيين
:

ـ
حالة الازدحام الشديد. وفي هذه الحالات، بشكل عام، تحصل عمليات سرقة وسلب،
إلا أنه والحمد لله، تبقى هذه في سوق المخيم حالات لا تذكر. ففي سوق الهرج
في بغداد، مثلاً، تنتشر بسبب الازدحام عمليات السلب بشكل كثيف. ويُنقل عن
أهل بغداد قولهم إن عمليات السرقة تتم بدرجة عالية من الحذق والمهارة، كما
أن بعض رجال الشرطة المولجين حماية المواطنين، يتقاسمون ما تجنيه ـ عذراً
تسرقه ـ أيدي اللصوص الحاذقين
!!

ويتناقل
أهل بغداد حكاية ظريفة أن لصاً سرق محفظة فوجد فيها ثلاثة دنانير ولكن
الرجل المسروق أخذ يصيح بأعلى صوته: سُرقت محفظتي وبها عشرة دنانير فاحتال
السارق وأعاد المحفظة إلى صاحبها، وهرب وعندما أمسكه الشرطي، قال له لماذا
أعدت المحفظة؟ فقال السارق: المحفظة فيها ثلاثة دنانير، وهو قال فيها عشرة،
وأنت ستحاسبني على العشرة فما لي وهذه الخسارة
!!

ـ
إعادة تنظيم السوق؛ والبعض يتحدث أن مشروعاً كان موجوداً لنقل العربات إلى
ساحة كبيرة وجعلها كسوق خاص، إلا أن ذلك لم ير النور حتى الآن
.

ـ
تنظيم «بسطات» أصحاب المحال، بحيث لا تخرج «وتندلق» إلى خارج المحل لمسافة
متر أو مترين، من كلتي الجهتين. مما يعيق حركة المارة ويزيد من حالة
الازدحام
.

ـ يعزز من حالة الازدحام أو على الأقل عرقلة حركة المارة، الشباب الذين «يفترشون» الأرض، ويشربون «النارجيلة».

وأخيراً
يمكن القول إن عامل الاستقرار الأمني في المخيم يساهم في ازدهار الحركة
التجارية والاقتصادية، أما التوترات الأمنية فتنعكس سلباً ليس على الحركة
الاقتصادية بل على مجمل الأوضاع في المخيم.
Back to top Go down
http://palastaine.alafdal.net
 
سوق عين الحلوة: مقصد الجوار وعامل ازدهار الحركة التجارية
View previous topic View next topic Back to top 
Page 1 of 1

Permissions in this forum:You cannot reply to topics in this forum
منتدى اللاجئين الفلسطينيين :: قسم الاخبار :: اخبار مخيم عين الحلوة-
Jump to: