عند حوالي الساعة الواحدة والنصف من منتصف ليل امس
سمع صوت رشقات نارية في مخيم عين الحلوة تبين ان "الفتحاوي" صابر شكري
الخطيب واثناء خروجه من منزله وعند وصوله الى حي المنشية اطلق مقنع عليه
النارفأصابه بجروح نقل بعدها الى مستشفى الأقصى حيث فارق الحياة وهو
ينتمي الى حركة فتح وافيد ان الخطيب كان مسجوناً في احد السجون اللبنانية
بسبب اقدامه على افتعال احداث داخل المخيم واطلاق نار.
والآن تسود حالة من الهدوء بعد التوتر الذي عاشها المخيم منتصف
الليل حيث عمد اهله الى قطع الطريق لبعض الوقت تزامنا مع اطلاق نار في
الهواء".

**************************




أعلن
قائد "كتائب شهداء الاقصى" اللواء منير المقدح مقتل شاب فلسطيني يدعى صابر
شكري الخطيب بالرصاص داخل مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين في جنوب
لبنان.

ولفت المقدح في حديث لوكالة الانباء الكويتية "كونا" الى أنّ "مجهولين
أقدموا على اغتيال الخطيب "25 عاما"، معتبرا ان "هذا الاغتيال يصب في خانة
العبث بامن المخيمات الفلسطينية".

واشار الى ان "لجنة تحقيق
فلسطينية شكلت لمتابعة وكشف ملابسات عملية الاغتيال، لافتا الى ان الخطيب كان عنصرا سابقا في حركة فتح".

وحول الوضع الامني العام داخل المخيم، وصفه المقدح "بالمستتب والايجابي"
رغم بعض الاحداث التي يشهدها المخيم بين الحين والاخر، مؤكّداً التنسيق
الدائم بين كافة القوى الفلسطينية من جهة وبين هذه القوى والجيش اللبناني
من جهة اخرى لتحصين امن المخيمات وتعزيز العلاقات".