منتدى الاعلاميين الفلسطينيين في لبنان

لاقت
خطوة الاعلان عن التحضيرات لاطلاق "منتدى الاعلاميين الفلسطينيين" في
لبنان (قلم) ارتياحا في الاوساط السياسية الفلسطينية حيث اجمع مسؤولو القوى
الوطنية والاسلامية على اهمية هذه الخطوة لتوحيد الجهود الاعلامية،
معتبرين ان الوحدة الاعلامية المتنوعة ستكون عاملا مساعدا لتكريس الوحدة
السياسية الفلسطينية والدفاع.. عن القضية وتخفيف المعاناة
عن المخيمات بما يساهم في تعزيز صمود ابناء الشعب والتمسك بحق العودة ورفض
التوطين التهجير. واصل وفد الهيئة التحضيرية لــ "منتدى الإعلاميين
الفلسطينيين" في لبنان (قلم) والذي ضم الزملاء "محمد دهشة، انتصار الدنان،
هيثم أبو الغزلان، عبد الحليم شهابي، خليل العلي، محمد كليب "ابو وائل"،
بسام المقدح، برهان الدين ياسين، عصام الحلبي، عبد الرحمن مرشود، نادر
شرقية، محمد الصفدي، كايد حليمة، ومازن العناني" جولته على المسؤولين
الفلسطينيين في عين الحلوة لاطلاعهم على الخطوات التي انجزها المنتدى
تمهيدا لاعلان تأسيسه رسميا في مؤتمر صحفي سيعقد بعد عيد الفطر المبارك.
والتقى وفد المنتدى على التوالي: مسؤول العلاقات السياسية في "حركة الجهاد
الاسلامي" في لبنان شكيب العينا بحضور ممثل الحركة في منطقة صيدا عمار
حوران، عضوا قيادة تنظيم "انصار الله" في لبنان الحاج ماهر عويد وابراهيم
ابو السمك، امين سر حركة "فتح" في عين الحلوة العقيد ماهر شبايطة، اعضاء
"لجنة المتابعة الفلسطينية" في عين الحلوة ضم امين السر عبد مقدح "ابو
بسام"، ممثل حركة "حماس" في عين الحلوة خالد زعيتر، ممثل حركة "الجهاد
الاسلامي" عمار حوران، ممثل "جبهة النضال الفلسطيني" خالد كردية "ابو حسن"،
ممثل قوات الامن الوطني الفلسطيني العقيد ابو توفيق ومسؤول القوة الامنية
الفلسطينية العقيد احمد النصر. وتحدث الاعلامي محمد دهشة باسم الوفد فشرح
اهداف المنتدى والغاية من تأسيسه انطلاقا من عين الحلوة عاصمة الشتات
الفلسطيني ومركز القرار والمتنوع بالانتماءات السياسية الوطنية
والاسلامية، على ان تشمل الخطوات اللاحقة كافة المخيمات في لبنان، قائلا
"أن اللجنة التحضيرية بصدد التواصل مع كافة الإعلاميين في الوسط الفلسطيني
وفي كافة المخيمات لدعوتهم للانضمام الى المنتدى وتوحيد الجهود الاعلامية
خدمة للقضية الفلسطينية وتخفيف المعاناة عن المخيمات، وان هذه الوحدة
الاعلامية المتنوعة ستكون عاملا مساعدا لتكريس الوحدة السياسية
الفلسطينية. وأضاف دهشة سنسعى في المنتدى الى الارتقاء بالخطاب الاعلامي
الفسطيني الى مستوى مواجهة التحديات وتغيير الصورة المشوهة عن المخيمات،
فهي ليست بؤرا امنية بل عنوانا لقضية سياسية وفيها من الطاقات والابداعات
والكفاءات ما يستحق الاهتمام كما حال المعاناةـ هدفنا التلاقي مع كافة
القوى من اجل المساهمة في رفع المعاناة عن كاهل شعبنا، والمطالبة بإقرار
الحقوق المدنية والاجتماعية والانسانية والدفاع عن حق العودة ورفض التوطين
والتهجير والتذويب. واعتبر العينا باسم "الجهاد" ان تأسيس المنتدى سيشكل
علامة فارقة في النضال الفلسطيني، فنحن احوج ما نكون الى الاعلام الصادق
لنقل واقع المخيمات والمعاناة كما الدفاع عن فلسطين التي تتعرض لاخطر حملة
من التهويد والتدنيس وسط صمت عربي مطبق، وان شاء الله يكون عاملا مساعدا
على تكريس الوحدة الفلسطينية في لبنان. واعرب الحاج عويد باسم "انصار
الله" عن ارتياحه لهذة الوحدة الاعلامية الفلسطينية المتنوعة والغنية
بالطاقات والابداعات، قائلا "سيقع على عاتقكم الكثير من المهام الصعبة،
وان شاء الله انتم على قدر المسؤولية، نحن بحاجة الى اعلام فلسطيني حر
يعمل لخدمة القضية الفلسطينية ورفع المعاناة والحصار عن المخيمات". ونوه
العقيد شبايطة بهذه الخطوة الاعلامية المتقدمة، قائلا "لقد ظلمنا كثيرا من
الاعلام الذي دائما يعمل من "الحبة.. قبة"، اذا كان الامر يتعلق باي من
المخيمات الفلسطينية، نأمل ان تنجحوا في تصحيح هذه النظرة الخاطئة،
فالمخيمات الفلسطينية ستبقى عنوانا للنضال ومحطة على طريق العودة". بينما
قال المقدح ان هذه الخطوة هامة في توقيتها ودلالاتها ونأمل ان تساهموا في
نقل صورة وصوت الشعب الفلسطيني المحروم الذي ينادي باسط حقوقه المدنية
والاجتماعية والانسانية ويؤكد في كل مناسبة على التمسك بحقه في العودة
ورفض التوطين. بينما اشاد كل من زعيتر وكردية وابو توفيق والنصر بهذه
الخطوة، متمنين التوفيق والنجاح في مسيرة المنتدى حيث يعتبر الاعلام
السلطة الرابعة. هذا ويستكمل وفد اللجنة التحضيرية زياراته الى باقي
المسوؤلين الفلسطينيين في عين الحلوة، على ان يقوم لاحقا بزيارات مماثلة
الى القوى السياسية الوطنية والاسلامية اللبنانية في مدينة صيدا للغاية
ذاتها.