عين الحلوة | محمد دهشة

ابلغت
القوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية في مخيم عين الحلوة ادارة وكالة
"الاونروا" رفعها الغطاء السياسي عن كل فلسطيني يقوم بالاعتداء على املاك
الوكالة الدولية مهما كانت دوافعه، ما يفتح الباب امام المساءلة والدعوى
القضائية.
هذا الموقف الفلسطيني جاء على خلفية تعرض سيارتين لوكالة "الاونروا" في عين
الحلوة.. للاعتداء خلال اسبوع واحد من قبل فلسطيني اراد التعبير عن
احتجاجه لتدني تقديمات وكالة الاونروا الصحية والاجتماعية والخدماتية،
فقام بطلاء زجاج سيارة تابعة لوكالة "الاونروا" كانت متوقفة امام مركز
النجدة الاجتماعية داخل المخيم ويقودها رئيس اتحاد العاملين في وكالة
الاونروا موسى النمر.
واكدت مصادر فلسطينية، ان الفلسطيني الذي اقدم على هذا الاعتداء معروف
بالاسم، فيما اجرت ادارة "الانروا" بدء من رئيس المنطقة محمود السيد ومدير
خدمات المخيم فادي صالح اتصالات بالفاعليات السياسية والدينية والاجتماعية
الفلسطينية لوضعها في تفاصيل ما جرى وبقائد قوات الامن الوطني الفلسطيني
في لبنان اللواء صبحي ابو عرب حيث اكدوا جميعا على رفع الغطاء عن المخلين
والمعتدين على املاك "الاونروا" لانها املاك خدمات للشعب الفلسطيني في
المخيمات.
واتصل عدد من مسؤولي الفصائل الفلسطينية والفاعليات برئيس الاتحاد النمر
مستنكرين هذا الاعتداء،مؤكدين الحفاظ على كرامة العاملين وحمايتهم.