أكد ممثل حركة "حماس" في لبنان علي بركة أن الحركة
"بادرت للاتفاق على إدانة إطلاق النار على نهر البارد وهي دعت للحوار مع
الجيش". وقال: "لقد استطعنا نحن والجيش أن نهدئ الأمور في المخيمات"،
مضيفًا: "نحن نتواصل مع الجيش حتى انتهاء ذيول الأحداث"، مؤكدًا أن "ما
جرى في البارد منفصل عمّا يجري في طرابلس وسوريا".
بركة، وفي حديث إلى قناة "الجديد"، أوضح أن "ما حصل في نهر البارد مع
الجيش اللبناني الأسبوع الفائت لم يكن سببه ما قيل إن الإشكال كان بسبب
توقيف شاب بسبب دراجة نارية إنما لأن الجيش ضرب هذا الشاب ضربًا مبرحًا في
الشارح"، معتبرًا أن "رد فعل أهالي البارد كان طبيعيًا". وأضاف: "نحن
نعترض على ضرب الناس في الشارع".
وإذ قال: "نحن نريد أفضل العلاقات مع الجيش اللبناني الشقيق"، أكد أن
"الفلسطينيين موحدون تجاه وضع الفلسطينيين في لبنان". وأضاف: "إن قضية
اللاجئين سياسية بامتياز ولا بد أن تكون المعالجة شاملة أمنية واقتصادية
وسياسية، الوضح بحاجة الى رعاية أكثر". وختم بالقول: "نحن لسنا طرفًا في
الصراع الداخلي اللبناني وندعو الأطراف اللبنانيين لعدم إدخالنا بذلك".
(رصد NOW Lebanon)