محمد دهشة

اكد
قائد "الامن الوطني الفلسطيني في لبنان" اللواء صبحي ابو عرب الى ان
العلاقة الاخوية بين شعبينا الفلسطيني واللبناني ليست وليدة الساعة وانما
تمتد جذورها الى ما قبل نكبة العام 1948 وهذه العلاقة الاخوية انكست موقفا
عروبيا وقوميا ووطنيا في استقبال اهلنا في لبنان لابناء شعبنا عندما
اقتلعوا من ارضهم من قبل.. عصابات الاحتلال الاسؤرائيلي الصهيوني.
جاء كلام اللواء ابو عرب خلال استقباله في مكتبه في مخيم عين الحلوة وفدا
من حزب الله برئاسة مسؤول منطقة صيدا الشيخ زيد ضاهر ومسؤول شعبة عين
الحلوة في الحزب محمد مغنية والاعلامي رفيق ابراهيم, وحضر اللقاء ابراهيم
الجشي عضو قيادة انصار الله مشددا على ان العامل الفلسطيني في البلد لن
يكون الا عاملا ايجابيا ومساعدا على امن واستقرار البلد وهذا الموقف القديم
الجديد والذي اكده الرئيس ابو مازن خلال زيارته الاخيرة الى لبنان ومن
خلال توجيهاته للقيادة الفلسطينية في لبنان.
واكد اللواء ابو عرب على الوحدة الوطنية الفلسطينية وعلى ضرورة الاسراع في
المصالحة الفلسطينية لما فيه مصلحة لشعبنا في مواجهة المشاريع التي تحاك
ضده، مطالبا الدولة اللبنانية بضرورة اعطاء شعبنا الفلسطينية حقوقه
المدنية والاجتماعية والانسانية ليعيش في كرامة وهو في انتظار ان تتحقق
عودته الى ارضه ووطنه فلسطين.
وبدوره شكر الشيخ زيد الاستقبال مؤكدا على العلاقة الاخوية بين الشعبين
الفلسطيني واللبناني وقال "جئنا في جولة الى الاخوة في مخيم عين الحلوة
استكمالا لجولة قمنا بها صيداويا ايضا كي نهنئ بذكرى الاسراء والمعراج
ولنؤكد على السلم الاهلي ووئد الفتنة والتعاطي مع الظروف بشكل صحيح وبحكمة
ووعي ومسؤولية كما جئنا لنبارك للاخوة في عين الحلوة باجواء المصالحة
وازالة اخر مظاهر التوتر والدشم والمتاريس في الوقت الذي يشهد لبنان العنف
والاقتتال ولنشكر الاخوة على موقفهم في الحياد الايجابي في التجاذبات
اللبنانية الداخلية.