محمد دهشة

تابعت
النائب بهية الحريري في مجدليون الوضع الأمني في مخيم عين الحلوة مع وفد
من لجنة المتابعة للقوى الفلسطينية الوطنية والاسلامية في المخيم ، حيث
جرى خلال اللقاء التداول في التطورات الأخيرة التي شهدها المخيم لا سيما
التفجير الذي استهدف سيارة رئيس لجنة السلم الأهلي في المخيم منصور عزام
وما سبقها قبل اسبوعين.. من جريمة قتل الفلسطيني احمد حسن الحاج علي
الملقب بـوليم .
وكان تأكيد مشترك على اهمية التعاون بين جميع القوى الفلسطينية في المخيم
لقطع الطريق على اية محاولة لتوتير الوضع الأمني فيه او جره الى اي اقتتال
داخلي يدفع المخيم والجوار ثمنه ، وثمنت الحريري في هذا السياق توحد كافة
فصائل منظمة التحرير وقوى التحالف والقوى الاسلامية واللجان الشعبية في
مواجهة محاولات الاخلال بأمن المخيم ، منوهة بشكل خاص بما انجز مؤخرا من
مصالحات بين بعض القيادات الفلسطينية وبازالة بعض الدشم في المخيم.
عبد مقدح
وقال امين سر لجنة المتابعة عبد مقدح اثر الاجتماع : سعادة النائب بهية
الحريري دائما سباقة باللقاء مع لجنة المتابعة التي تضم القوى الفلسطينية "
منظمة التحرير وقوى التحالف والقوى الاسلامية " وهذا اللقاء حمل هم واحد
هو الهاجس الأمني الذي حصل داخل مخيم عين الحلوة بتقل الفلسطيني احمد
الحاج علي الملقب بـ" وليم " وحادثة استهداف سيارة الأخ منصور عزام اليوم .
وكان النقاش مع السيدة بهية ان الهم واحد والقلق واحد ومشترك بين المخيم
ومدينة صيدا . وكانت دعوتها لنا للإستفسار عن الوضع داخل المخيم واكدنا
لها أن هذا الموضوع هو محور متابعة منا ، واكدنا على الوحدة الوطنية داخل
المخيم واكدنا على المصالحات وعلى ازالة الدشم ، والتعاطي دائما لما فيه
وحدة المخيم واستقراره.
واضاف: كما اكدنا حرصنا على الأمن والاستقرار في مدينة صيدا وعلى أن اي خلل
امني يحصل سيصيب الجميع .واعربنا عن استنكارنا لجريمة اغتيال وليم
والمتفجرة التي استهدفت سيارة عزام ، واعلنا وقوفنا معا في وحدة وطنية ،
كما اكدت الحريري حرصها على استقرار المخيم واهتمامها بقضاياه كما تهتم
قواه بمدينة صيدا . واكدت لنا على ضرورة عدم السماح لأي محاولة لإثارة
الفتنة في المخيم ، كما في صيدا ... واكدنا ان مخيم عين الحلوة سيبقى صمام
امان للوحدة الوطنية وللعلاقة مع الجوار ومع مدينة صيدا وخاصة مع الجيش
اللبناني هذا الجيش الوطني الذي يحمي السلم الأهلي ومدينة صيدا والأمن
والاستقرار فيها وفي مخيم عين الحلوة . واكدنا اننا سنستمر باللقاءات مع
سعادة النائب بهية الحريري لمتابعة كافة القضايا الأمنية ، وهناك لجان
تحقيق تقوم بعملها في المخيم لمعرفة مسببات المتفجرة والاغتيال ولن يثنينا
ما حصل عن الاستمرار بتعزيز الوحدة الوطنية والمصالحات التي بدأنا بها من
ازالة الدشم ومن مصالحة بين الأخ منير المقدح والأخ اللينو، وستستمر
المصالحات بين كل الأطراف السياسية ان شاء الله .
ماهر شبايطة
وقال امين سر حركة فتح في مخيم عين الحلوة ماهر شبايطة : شكرنا للسيدة أم
نادر هذا اللقاء الذي دعت اليه للإطلاع على ما يحصل في مخيم عين الحلوة ،
وطمأناها الى اننا في لجنة المتابعة وفي كافة القوى الفلسطينية داخل المخيم
اننا حريصون نفس حرصها على المخيم كما حرصها على صيدا ولبنان . واكدنا
لها ان ما حصل ان هناك اشخاص او جهات متضررة مما يحصل من مصالحات فلسطينية
فلسطينية داخل المخيم ، مهذا الموضوع بالتأكيد كانت كل القوى مجتمعة
اليوم واصدرت بيانا ادانت فيه تفجير سيارة الأخ منصور عزام وكذلك اغتيال
الأخ وليم قبل ايام. ونحن على تواصل دائم وطمأنا النائب بهية الحريري أننا
سنبقى متواصيلن وان هذه الأمور ان شاء الله ستبقى في مكانها ولن تتجاوز
اكثر من ذلك ، وسنبقى حريصين على المخيم ولن ننجر الى اي فتنة يريدها
الأعداء المتضررون من المصالحات الفلسطينية الفلسطينية .