صيدا | محمد دهشة

ودعت
صيدا ابنها الزميل نصير الأسعد عضو المكتب السياسي لتيار المستقبل وعضو
الأمانة العامة لقوى 14 آذار الذي غيبه الموت صباح الأحد عن عمر ناهز
الحادية والستين أمضى معظمها في ميادين النضال السياسي والفكري والإعلامي
دفاعا عن قضايا الوطن والأمة وفي قلبها القضية الفلسطينية حيث شيع جثمان
الراحل الى مثواه.. الأخير في جبانة حسينية صيدا في البوابة الفوقا.
وتقدم المشاركين في التشييع: ممثل رئيس تيار المستقبل الرئيس سعد الحريري
مدير مكتبه نادر الحريري، ممثل رئيس كتلة المستقبل النيابية الرئيس فؤاد
السنيورة مستشاره الإعلامي الدكتور عارف العبد، امين عام تيار المستقبل
احمد الحريري، الوزيران غازي العريضي ووائل ابو فاعور والنائب اكرم شهيب
على رأس وفد من الحزب التقدمي الاشتراكي ممثلا رئيس الحزب النائب وليد
جنبلاط، النائب انطوان زهرا على رأس وفد من حزب القوات اللبنانية ممثلا
رئيس الهيئة التنفيذية للقوات الدكتور سمير جعجع، عضو المكتب السياسي لحزب
الكتائب ساسين ساسين على راس وفد من الحزب ممثلا الرئيس امين الجميل، رئيس
حركة الاستقلال ميشال معوض، مفتي صيدا واقضيتها الشيخ سليم سوسان،
العلامة السيد محمد حسن الأمين، العلامة السيد هاني فحص، الشيخ عباس جوهر،
والنواب: احمد فتفت ،غازي يوسف، محمد الحجار، نبيل دو فريج، زياد القادري
وجان اوغاسبيان، السفير الفلسطيني في لبنان اشرف دبور، وامين سر حركة
"فتح" وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان فتحي ابو العردات، ممثل
حركة "حماس" علي بركة، وعدد من الفاعليات الصيداوية والجنوبية والفلسطينية
وحشد كبير من رفاق درب وزملاء الراحل الاعلاميين.
وامّ العلامة السيد محمد حسن الامين صلاة الجنازة على الجثمان قبل ان يوارى
في الثرى في مدفن الحسينية ليتقبل بعدها ممثلو اركان تيار المستقبل وقوى
14 آذار التعازي الى جانب عائلة الراحل.
وكان جثمان الأسعد وصل قرابة الثانية عشرة ظهرا الى مدخل صيدا الشمالي حيث
اقام تيار المستقبل استقبالا حاشدا له في مسجد الحاج بهاء الدين الحريري
ووضعت على الجثمان اكاليل من الزهر ابرزها بإسم الرئيس الفلسطيني محمود
عباس ابو مازن والرئيس سعد الحريري، والنائب بهية الحريري.
ومن هناك سار موكب التشييع باتجاه ساحة النجمة وسط المدينة بمؤازرة ومواكبة
من قوى الأمن الداخلي بإشراف آمري سرية وفصيلة درك صيدا الرائد عمران شبو
والرائد سامي عثمان، ومن ساحة النجمة، تابع الموكب مسيرته سيرا على
الاقدام عبر شارع رياض الصلح وصولا الى النادي الحسيني في البوابة الفوقا
حيث وري الجثمان الثرى وبعد الظهر استمر تقبل التعازي بالراحل في النادي
الحسيني لمدينة صيدا.