النشرة:

أوضح قائد الكفاح المسلّح محمود عيسى المعروف بـ
"اللينو" كل الشائعات واللغط الحاصل في وسائل الإعلام حول دمج القوات
الفلسطينية العسكرية، مشيرا في حديث لوكالة "أخبار اليوم"، إلى أنه لدينا
قرار من الرئيس الفلسطيني محمود عباس واضح وصريح بدمج كافة التشكيلات
العسكرية بما فيها المقرّ العام والكفاح المسلّح وميليشيا التنظيم وكل ما
هنالك من تسميات ضمن جهاز وإطار الأمن الوطني". وقد تمّ الإلتزام بهذا
القرار، ونحن نعمل على ضمّ كافة التشكيلات في جهاز وإطار الأمن الوطني.
ونفى اللينو كل ما يثار عن الوضع الأمني في المخيمات، مشيراً الى أن كل ما
يُكتب ويسرّب في هذا المجال هو شائعات.
ورداً على سؤال حول الوضع الأمني داخل مخيم عين الحلوة، أكد اللينو انه ممسوك ومسيطر عليه والحسّ الأمني رفعناه الى أعلى درجاته.
وعن قضية أحد قادة القاعدة توفيق طه، قال اللينو: هذا الأمر نعالجه
بالمشاركة مع كافة الفصائل الفلسطينية. واضاف: لجنة المتابعة المشكّلة من
كل الفصائل رفعت الغطاء عن أي مطلوب.
وشدّد على أن كل من يمسّ أمن لبنان وأمن الجيش اللبناني، فهو ايضاً يمسّ
أمن واستقرار مخيماتنا. وأكد أننا سنعالج أمر طه في الميدان وبعيداً من
الإعلام، قائلاً: من واجبنا الحرص على المواضيع الأمنية.
وختم داعياً الى الابتعاد عن الشائعات والتسريبات التي تُرمى من هنا وهناك باتجاه الإعلام